أكبر خلل في تاريخ عملاق التواصل.. فيسبوك وإنستغرام وواتساب تعود إلى الخدمة

عاودت مواقع فيسبوك وإنستغرام وواتساب الاتصال بشبكة الإنترنت ليل الاثنين بعد انقطاع دام قرابة 6 ساعات، منع مستخدمي الشركة البالغ عددهم 3.5 مليار من الدخول إلى خدماتها للتواصل الاجتماعي والتراسل.

وذكر بيان من فيسبوك أن “خللا تقنيا داخليا تسبب في تعطيل عمل المنصة”، وأنه “لا يوجد دليل على اختراق بيانات المستخدمين بسبب العطل التقني”.

واعتذرت منصة فيسبوك عن العطل الذي وصفه موقع “داون ديتكتور”، الذي يتتبع حالات انقطاع خدمات الإنترنت، بأكبر خلل على الإطلاق تتعرض له فيسبوك.

وأفادت وكالة فرانس في وقت متأخر الاثنين بعودة فيسبوك وإنستغرام وواتساب إلى الخدمة تدريجيا على مستوى العالم.

وأكد مهندسو فيسبوك عودة خدمة تطبيقات المنصة إلى العمل، وكذلك واتساب وإنستغرام.

وفي وقت سابق الاثنين، أبلغ مستخدمو شركة فيسبوك حول العالم أنهم غير قادرين على الوصول إلى مجموعة تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها، بما في ذلك الشبكة الرئيسية وتطبيق مشاركة الصور إنستغرام وخدمة المراسلة واتساب.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”: “نبحث في إمكانية وجود تهديد أمني مرتبط بتوقف وسائل التواصل الاجتماعي”.

وشمل التعطل الذي حدث اليوم الاثنين، خدمات الشركة على مستوى العالم، إضافة إلى مواقع أمازون وغوغل.

كما أشارت بلاغات إلى مشكلات تقنية في تطبيق “سناب شات”.

وقالت وسائل إعلام أميركية، إن شركة فيسبوك أرسلت فريقا إلى كاليفورنيا في محاولة لإعادة عمل الخوادم يدويا.

ورجح خبراء أن “خطأ تقنيا هو السبب المرجح لتعطل خدمات فيسبوك وواتساب وإنستغرام”.

وخلال الانقطاع، صرح مسؤول في واتساب لـ NBC الأميركية قائلا: “لا شيء يعمل في المبنى سوى البريد الإلكتروني”.

وأبلغ أكثر من 125 ألف مستخدم على فيسبوك عن مشكلات في الوصول إلى التطبيق في الساعة 11:54 صباحًا في نيويورك، وفقًا لموقع “داون تراكر”، فيما أبلغ ما لا يقل عن 98000 شخص عن مشاكل مع إنستغرام، وقال حوالي 35000 شخص إن واتساب يواجه مشكلات.

وتضم شبكة تطبيقات فيسبوك أكثر من 2.7 مليار مستخدم يوميًا في المتوسط.

وأشار موقع “داون تراكر” إلى انقطاع خدمات شبكات التواصل الاجتماعي الثلاث (المملوكة جميعها لشركة فيسبوك) في مناطق مكتظة بالسكان بينها واشنطن وباريس ودبي.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن فيسبوك تستبعد الهجوم الإلكتروني وراء وقف خدماته مع واتساب وإنستغرام.

ولا تعد حالات الانقطاع أمرًا غير مألوف بالنسبة للتطبيقات، ولكن من النادر حدوث انقطاع في الكثير من التطبيقات المترابطة في أكبر شركة وسائط اجتماعية في العالم في نفس الوقت.

وتحاول الشركة دمج البنية التحتية التقنية الأساسية لـ Facebook وWhatsApp وInstagram لعدة سنوات.

استبعاد الهجوم الإلكتروني

وقال اثنان من أعضاء فريق الأمان في فيسبوك تحدثت إليهما “نيويورك تايمز” شريطة عدم الكشف عن هويتهما لأنهما غير مصرح لهما بالتحدث علنًا ، إنه من غير المرجح أن يكون الهجوم الإلكتروني هو سبب المشكلة، وذلك لأن التكنولوجيا التي تقف وراء التطبيقات كانت لا تزال مختلفة بما يكفي لدرجة أنه من غير المحتمل أن يؤثر اختراق واحد عليها جميعًا في وقت واحد.

وقالت شركة فيسبوك إنها “على علم بأن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة في الوصول إلى تطبيق فيسبوك”، وإنها تعمل على استعادة الخدمة.

وقالت مراسلة العربية، إن خدمات غوغل وأمازون وتيك توك عادت في كندا.

ولم تذكر الشركة سبب الانقطاع الذي بدأ في حوالي الساعة 11:45 بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

من الطبيعي أن تعاني مواقع الإنترنت والتطبيقات انقطاع الخدمة، على الرغم من ندرة حدوث الانقطاع على نطاق عالمي.

وقد انضم تيك توك إلى مواقع التواصل التي تعطلت خدماتها.

وأبلغ مستخدمون عن عدم تمكنهم من الدخول إلى فيسبوك في كاليفورنيا ونيويورك وأوروبا.

وقال متحدث باسم الشركة: “نحن ندرك أن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة في الوصول إلى تطبيقاتنا ومنتجاتنا. نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن، ونعتذر عن أي إزعاج”.

وفي عام 2019، استمر انقطاع مماثل لمدة ساعة تقريبًا. قال فيسبوك إن انقطاع التيار كان بسبب مشكلة فنية. يمكن أيضًا أن تتعطل مواقع الويب الرئيسية في بعض الأحيان إذا كانت شبكات توصيل المحتوى أو شبكات CDN غير متصلة بالإنترنت. حدث ذلك في يونيو، عندما تعطلت إحدى شبكات CDN ، Fastly، بسبب مشكلات فنية.

وتسبب ذلك في تعطل مواقع الويب الرئيسية بما في ذلك Amazon وReddit وThe New York Times.

وقال خبراء تقنية إن عطل فيسبوك جاء بعد اتهامات لمسؤولة سابقة فضحت فيها سياسة الموقع.

واتهمت فرانسيس هوغن المسؤولة السابقة في فيسبوك، الموقع باختيار الربح على السلامة.

يشار إلى أن شركة فيسبوك تواجه أزمة كبيرة مؤخرا بعد انتشار تقارير أفادت بأنها كانت على علم بالآثار السلبية لبعض منتجاتها بما تضمن تضخيم الكراهية وانتشار المعلومات المضللة وزيادة الاستقطاب. كما انتشر أن تطبيق انستغرام، على وجه التحديد، يمكن أن يضر بالصحة النفسية للفتيات المراهقات.

في يونيو وأبريل من هذا العام، تعرضت منصات عملاق وسائل التواصل الاجتماعي لحدث مماثل وبشكل غير متوقع بسبب “مشكلة تكوين الشبكة”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى