شركات التواصل تعلن موقفها من حسابات طالبان.. ومفاجأة من تويتر

[ad_1]

على عكس عهد الرئيس السابق، دونالد ترمب، يمكن لوجوه وحسابات أفراد حركة طالبان التي سيطرت على الحكم في أفغانستان أن تغرد على ما يبدو بما يرضي قلوبهم، خصوصا على شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وفي بيان حصلت عليه Mediaite، الثلاثاء، أجابت “تويتر” عن السؤال عما إذا كان سيمنع ممثلو حكومة حركة طالبان من إيصال رسائلهم، لترد فقط بأنها ستسمح لهم ما لم يخالفوا قواعد “تويتر”، وأضاف البيان: “الأولوية القصوى لتويتر هي الحفاظ على سلامة الناس، وسنظل يقظين”.

المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد

المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد

ولدى كلا المتحدثين الرسميين باسم طالبان حسابات على “تويتر” لم يتم التحقق منها. واحد باسم ذبيح الله مجاهد ولديه أكثر من 310,000 متابع وكانت أحدث تغريدة له حتى ظهر يوم الثلاثاء روجت لمؤتمر صحافي لقادة طالبان، وحظيت بمئات الردود وكثير منها من المهنئين.

أما المتحدث الآخر قاري يوسف أحمدي فلديه أكثر من 63 ألف متابع واكتسب سمعة سيئة خلال القتال الأخير لنشره تقارير على “تويتر” عن الاستيلاء على مدن أفغانية مختلفة من قبل طالبان.

وأعرب نقاد شركات التكنولوجيا الكبرى عن غضبهم من تسامح تويتر تجاه طالبان، بعد أن حظرت الرئيس ترمب في أعقاب أعمال الشغب الدامية في 6 يناير في مبنى الكابيتول الأميركي.

كما أوقفت الشركة مؤخرًا النائبة الجمهورية، مارجوري تايلور غرين، بعد أن شككت في فعالية لقاحات COVID-19، لكنها سمحت للحسابات التابعة لحكومات قمعية مثل الصين وإيران بنشر دعاية مناهضة لأميركا وحلفائها.

وقال النائب الجمهوري، ماديسون كاوثورن، على “تويتر” يوم الأحد “لماذا يمتلك المتحدث باسم طالبان حسابًا نشطًا على تويتر، ولكن ليس للرئيس السابق للولايات المتحدة حساب نشط؟”.

واتفق جيروم ريفيير عضو البرلمان الأوروبي الذي يمثل حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف في فرنسا على أن الحرية والديمقراطية لا تعملان بشكل جيد، عندما يستمر “تويتر” في حظر حساب ترمب، لكنه يواصل منح المتحدث باسم طالبان الحرية في الحديث”.

وعلى النقيض من ذلك، وعد “فيسبوك” بفرض حظره على الحسابات التي تمدح أو تدعم أو تمثل طالبان على جميع منصاتها بما في ذلك “إنستغرام”. وقال متحدث باسم فيسبوك لشبكة CNBC: “تم تصنيف طالبان كمنظمة إرهابية بموجب القانون الأميركي وقد حظرناهم من خدماتنا بموجب سياسات المنظمة الخطرة”.

من جهته قال متحدث باسم تطبيق “واتساب”، المملوك أيضًا لـ”فيسبوك”، لـ Vice News إنه على الرغم من أنه “لا يمكننا الوصول إلى محتويات الدردشات الشخصية للأشخاص؛ ومع ذلك إذا علمنا أن فردًا أو منظمة خاضعة للعقوبات قد يكون لها وجود على “واتساب”، فإننا سنتخذ إجراء”.

وتعهد موقع “يوتيوب” المملوك لشركة “غوغل” لشبكة CNN يوم الثلاثاء بأنه “سينهي” أي حساب تعتقد أنه يدار من قبل حركة طالبان الأفغانية، في حين قالت TikTok لشبكة CNBC إنها ستزيل المحتوى الذي يدعم الجماعة المسلحة أو يشيد بها.

[ad_2]

تقنية

عصام اتميد صاحب مدونة تقنية مغربي الجنسية مزداد بمدينة القنيطرة بتاريخ 1980. اهتم بالتدوين في مجال تحسين مركات البحت. كتحسين ترتيب المواقع الالكترونية على محركات البحث كما نعمل على اعداد دروس ودورات في شتى المجالات كالربح من الانترنت حلو لمشاكل على مستوى الانظمة المتوفرة حاليا وامعروفة كالويندوز و الاندرويد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى